ما هو حق الطريق ؟...

ذاكرة

الادارة
طاقم الإدارة
ادارة المنتدى
1642802816658.png




إن ديننا دين النظافة والنظام، فمن تمسك بهذا الدين وتعاليمه، فإنه سيعيش حياة سعيدة آمنة مطمئنة، فقد علَّمنا دينُنا جميعَ الحقوق، ما لنا وما علينا، ومن هذه الحقوق: حق الطريق، فمن التزم بأداء حق الطريق، سلِم من الإثم وسلِم الناسُ من شره، فما حق الطريق يا عباد الله؟


جاء في الصحيحين من حديث أبي سعيدٍ الخُدْريِّ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: «إِيَّاكُمْ وَالْجُلُوسَ فِي الطُّرُقَاتِ»، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا لَنَا بُدٌّ مِنْ مَجَالِسِنَا نَتَحَدَّثُ فِيهَا، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «فَإِذَا أَبَيْتُمْ إِلَّا الْمَجْلِسَ فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهُ»، قَالُوا: وَمَا حَقُّهُ؟ قَالَ:«غَضُّ الْبَصَرِ، وَكَفُّ الْأَذَى، وَرَدُّ السَّلَامِ، وَالْأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ، وَالنَّهْيُ عَنْ الْمُنْكَرِ».


هذه الحقوق التي ذكرها النبي صلَّى الله عليه وسلَّم ليست هي كل حقوق الطريق، بل هناك غيرها وردت في بعض الروايات، ولكن هذه بعضها، فقولُه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ في هذا الحديثِ: ((أَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهُ))، يُقرِّر بذلك قاعدةً متينة وأَصْلًا عظيمًا في حفظِ الحقوقِ.

غَضُّ الْبَصَرِ: فَلَا يطلق بَصَرَهُ على كل مارَّة من النساء - بل عليه غض البصر - أَوْ وَاقِفَةٍ بِبَابِهَا، أَوْ مُسْتَشْرِفَةٍ عَلَى شُرُفَاتِ مَنْزِلِهَا، أَوْ مُطِلَّةٍ عَلَى نَافِذَتِهَا لِحَاجَةٍ؛ لقوله تعالى: {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ}
[النور: 30]


كَمَا يحفظ بصرَه من نظراته الحاسدة، أو العائنة، أو الساخرة والمستهزئة، فَلَا يُؤْذِي أَحَدًا بِلِسَانِهِ ولا بيده، وَأَنْ يَرُدَّ سَلَامَ كُلِّ مَنْ سَلَّمَ عَلَيْهِ مِنَ الْمَارَّةِ؛ لِأَنَّ رَدَّ السَّلَامِ وَاجِبٌ؛ لِقَوْلِ اللهِ تَعَالَى: {وَإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا} [النساء: 86].

وَأَنْ يَأْمُرَ بِالمَعْرُوف وينهى عن المنكر الذي يراه، فما دام أبا إلا الجلوس فقد حمَّل نفسه مسؤولية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لكل ما يشاهده.




نسال الله تعالى ان يجعلنا ممن يسمعن القول ويتبعن احسنه




1642802832026.png
 

المرفقات

  • 1642802788842.png
    1642802788842.png
    25.2 KB · المشاهدات: 0
أعلى